الصفعات المتتالية… هل تجهض أحلام “حميدتي” بالزعامة؟

Create: خميس, 11/14/2019 - 23:22
Author: alkhartoum
Category
حميدتي

الخرطوم : محمد الأقرع

صفعة أخرى تلقاها قائد قوات الدعم السريع السوداني محمد حمدان دقلو الشهير بـ”حميدتي” حيث تصاعدت من جديدة موجة الرفض الشعبي في مواجهته عقب لقاء تم بينه وبين بعض منسوبي لجان المقاومة بالعاصمة السودانية الخرطوم، وتداول ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي نبأ ذاك اللقاء بحالة من السخط والتفسير بأن “حميدتي” يسعى لتكوين حاضنة اجتماعية وسط الثوار يستطيع من خلال إصدار صك قبول عرفي والقيام بعملية “غسيل شخصية” من التهم التي ظلت تطارده بارتكاب جريمة مجزرة فض اعتصام القيادة العامة للقوات المسلحة.

ويذكر أن “حميدتي” كان قد تلقى صفعة مؤثرة قبل أيام بعد كشف فريق الخبراء التابع للجنة العقوبات الدولية المفروضة على لبيبا أن السودان والفريق محمد حمدان “حميدتي” لم يلتزما بالعقوبات الأممية التي تقضي بحظر تقديم دعم عسكري لأطراف الصراع في ليبيا، وقال التقرير أن ألف جندي سوداني من قوات الدعم السريع أرسلوا إلى الشرق الليبي في يوليو لحماية بنغازي وتمكين قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر من الهجوم على طرابلس.

وعلى المستوى الداخلي ظل “حميدتي” يطلق بعض المبادرات مثل نقل المواطنين مجاناً بالسيارات المخصصة لقوات الدعم السريع، والقيام ببعض الحملات الصحية، علماً بأن مبادرته دائماً ما تجد الاستنكار من الشارع السوداني والسياسيين الذي يلوحون بأن قائد “الدعم السريع” يحاول الالتفاف قوى الثورة وخلق اصطفاف جديد.

ويظل اللقاء الأخير الذي جمع “حميدتي” ومدير جهاز المخابرات العامة “أبوبكر دمبلاب” مع بعض منتسبي لجان المقاومة بالأحياء الأعنف من حيث ردود الأفعال، حيث تسابقت تنسيقات لجان المقاومة السودانية وفرعياتها المختلفة في إصدار بيانات تبرئ ساحتها وتكشف تفاصيل ما دار، وتؤكد في نفس على أنها لن تضع يديها في يد المتهمين بقتل الثوار في مجزرة فض الاعتصام .

السياسيون وقوى الثورة الأخرى أيضا دخلوا في خط انتقاد اللقاء ، حيث عقد تجمع المهنيين السودانيين مؤتمر صحافيا خاصة بهذا الشأن أمس الأثنين وانتقد المتحدث باسم التجمع محمد ناجي الأصم قائد قوات الدعم السريع وعضو مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي” ومدير المخابرات العامة الفريق أبوبكر دمبلاب بسبب لجان المقاومة ، وقال الأصم ” نرفض محاولات الاستدراج التي قام بها حميدتي ودمبلاب لاستمالة لجان المقاومة “، وطالب الأصم المكون المدني بالمجلس السيادي بمحاسبة حميدتي ودمبلاب واضاف :”نرفض الهجمة الشرسة التي تتعرض لها لجان المقاومة ومحاولات تفكيكها ونقف في خندق واحد مع لجان المقاومة حتى استكمال كافة أهداف الثورة وان قوة لجان المقاومة تكمن في استقلاليتها وفي كونها تمثل إرادة القواعد في الأحياء والمناطق المختلفة .”

أحد أعضاء لجان المقاومة الذي كانوا في اللقاء مسار الأحداث حكى لـ”شبيبة برس” تفاصيل ما دار قائلاً :”تلقيت دعوة من أحد الأشخاص المنتسبين لما يسمى ـ المعمل المدني ـ كانت الدعوة قائمة على أساس أننا سنلتقي برئيس الوزراء عبدالله حمدوك لمناقشة قضايا الشباب ومطالبهم في الفترة الانتقالية ” وأضاف “تم تغيير المكان وعند الدخول تم تفتشنا وأخذ الهواتف الشخصية ، ذهلنا عندما وجدنا أن ـ حميدتي أمامنا ـ ثم لحق به دمبلاب فأجمتنا الصدمة” .
وتابع أن “حميدتي” تحدث طويلاً عن سيرته الشخصية وكيف تحول من راعي أبل الى المكان التي هو عليها اليوم، كما أنه أقسم بأغلظ الأيمان بأنه لم يأمر بفض الاعتصام، وأشار الى أن حديث “حميدتي” لم يخلو كذلك من تهكمات على الحكومة. وقال إنه طلب منهم أن لا ينشروا تفاصيل هذا الاجتماع للعلن.
الصفعات المتوالية يبدو أنها أثارت استياء “حميدتي” ، فبحسب تسريبات كانت قد رشحت عقب الاجتماع الذي ضم مجلس السيادة ومجلس الوزراء بقوى الحرية والتغيير أنه أبدى عدم رضاءه من أحاديث الشارع وبعض القوى السياسية التي تنقد المبادرات التي يطلقها كما أنه اتهم جهات بتحريك لدعاية مضادة تستهدفه وأعلن في نفس الوقت إيقاف الحملات الصحية ونقل المواطنين بسيارات الدعم السريع .

ويرى مراقبون أن لقاء “حميدتي” مع لجان المقاومة وجدت مساحات واسعة في صحف مواليه له وللنظام القديم ، وأشاروا أن تسويق اللقاء أخذ عدة اتجاهات في البدء كان التناول يتم بشكل ترويجي بأن لجان الأحياء تحالفت مع “حميدتي” ، وبعد رد الفعل العنيف حاولت بعض الصحف الوقيعة بين اللجان فيما بينها وبين قوى الحرية والتغيير حيث نشرت مثلاً صحيفة “الأخبار” المقربة لـ(الدعم السريع) تصريح منسوب للقيادي بالحزب الشيوعي صديق يوسف يقول فيه أن لا مشكلة في التواصل بين حميدتي ولجان المقاومة الأمر الذي دعا الشيوعي لعقد مؤتمر صحافي لتوضيح التصريح حيث نفى صديق ما أوردته الصحيفة وتزوير القصد من إشانة السمعة مضيفاً بأنه عمل غير أخلاقي وتضليل الرأي العام وأكد موقف الحزب تجاه قوات الدعم السريع واضح وضد ما ارتكبته من جرائم في دارفور وأنهم مازالوا متهمين بفض الاعتصام .

المراقبون كذلك يقولون أن “الميديا” أفراد المساحات لما يسمى قوى الهبوط الناعم في المساهمة في تقديم “حميدتي” بشكل جديد تبييض صورة مليشيا الدعم السريع ، حيث صرّح ﺯﻋﻴﻢ ﺣﺰﺏ ﺍﻷﻣﺔ ﺍﻟﺼﺎﺩﻕ ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ بأﻧﻪ ﻟﻮﻻ ﻭﺟﻮﺩ ﻗﻮﺍﺕ “ﺍﻟﺪﻋﻢ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ ﻟﻤﺎ ﺳﻘﻂ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ”، ﻗﺎﻝ ذلك ﻓﻲ ﺍﻓﺎﺩﺍﺗﻪ ﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ “ﺭﻓﻊ ﺍﻟﺴﺘﺎر” ﺑﻘﻨﺎﺓ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ المحليّة. جدير بالذكر أن تصريح المهدي لم يكن الأول وأيضا لم تكن الأخيرة حيث أستبعد القيادي في حزب البعث السوداني محمد وادعة تخطيط الدعم السريع وجهاز المخابرات للقيام بمحاولة انقلابية على خلفية لقائها بلجان المقاومة وأكّد أنّ الجيش والدعم السريع وجهاز المخابرات من الأجهزة التي تحمي الثورة والضامنة للفترة الانتقالية

وتحت عنوان “دولة الميليشيا القادمة” كتب الصحافي السوداني “عثمان فضل الله ” قائلاً: “كثيرون ينظرون الى تحركات “حميدتي” على انها ضرب من ضروب السذاجة السياسية، ولكن النظر بعمق وراء هذه التحركات يجد ان خلفها عقل مدبر، وتابع “وظهرت الإشارات بعد ان شرع الرجل في تنفيذ (بارت 2) من خطته والانتقال بها من نشاط اجتماعي يقوم على توفير المواصلات وتوزيع السيارات على قادة الاد ارة الاهلية وتسيير القوافل الصحية الى المناطق المنكوبة، ولج الرجل الى الفعل السيسي الواضح وبدأ اتصالاته بلجان المقاومة في الاحياء” .

وأردف فضل الله : ” ما يهمنا هنا ليس اللقاء، ولا حميدتي باعتبار أن مواقف الرجل معلومة ولكن مايهم هو ظهور اللاعبين الأساسين والذين مثلهم وجه “دمبلاب”، والذي ما ان يذكر اسمه الا و ارتبط بالفاتح عروة العضو المنتدب لشركة زين، وبمتابعة الدور الذي تقوم به الشركة خلال الأيام الماضية نجدها وبشهادة كل له صلة بسوق العملات، يقول ان الشركة هي وراء الارتفاع الجنوني في أسعار الدولار خلال الأسبوع الماضي، بمعني تخريب في السوق واحداث هزة حقيقية فيه محاولة لاختراق لجان المقاومة وتحيدها، بعض التحركات في الشوارع من احراق “لساتك”- إطارات السيارات – وإغلاق طرق كلنا شاهدناها في الـ 48 ساعة الماضية ومن ثم يحرك حميدتي دباباته الأربعين المرابطة في معسكر طيبة الحسناب ليستولي على السلطة ونبدأ نحن في عهد دولة الميليشيا واساطين الفساد في العهد البائد، فعروة معلوم بالضرورة الصلة التي تربطه بالرئيس المخلوع ودوائر الفساد الذي نخر في عظم الدولة السودانية وجعلها اقرب الى الانهيار إن لم تكن انهارت بالفعل”

محمد أحمد شقيلة أستاذ العلوم السياسية بالجامعات السودانية اتهم قوى الحرية والتغيير بالوقوف خلف الحملات المعادية لـ”حميدتي” وقال في إفادات لـ”اقدس العربي” إن من أكثر المزعجات لأحزابقوى الحرية والتغيير (قحت) هي التحركات التي يقوم بها “حميدتي” والدعم السريع وسط الجماهير، والتي ترى قوى الحرية أن هذا هو ملعبها الذي لا يجب أن يتحرك فيه سيما ما يقدمه بهذه الطريقة أو تلك من الخدمات لهذه الجماهير عندما يكونون في أمسّ الحوجة لها. وأشار أن هذه الحملات لن تحقق أهدافها أو تبلغ مراميها، لأن الحقيقة كما يرى تقول إن كثير من لجان المقاومة على مستوى السودان، ـ والسودان ليس هو الخرطوم فقط ـ تربطها قنوات وبرامج خدمية وأمنية بينها وقوات الدعم السريع، بل وأن هذا يحدث ميدانيا على مستوى العاصمة بين قوات الدعم السريع وعدد من لجان المقاومة الكبيرة والمؤثرة فيها سيما في تلك المناطق التي عندما تعرضت الى نكبات وكوارث لم تجد من يقف معها في محنها سوى قوات الدعم السريع.

استبعد “شقيلة” قيام “حميدتي” بانقلاب عسكري وأبان أن الأخير يعلم ويعي جيداً أنه حال قام بانقلاب عسكري، حتى لو نجح فيه، فلن يستطيع تحقيق ما يريده كما يستطيع فعل ذلك في ظل الأوضاع الحالية، وهذا بجانب التعقيدات والضغوط والعزلة الخارجية التي سيتعرض لها.

About Author