هارون سيتجاوز المطبات وهذه تفاصيل الـ(نيولوك)

Create: سبت, 03/09/2019 - 13:55
Author: alkhartoum
Category
عمر باسان

حوار مع عمر باسان الأمين السياسي للمؤتمر الوطني حول الراهن

هارون سيتجاوز المطبات وهذه تفاصيل الـ(نيولوك)

اتجاه للدخول في تحالف إسلامي وليس حزب جديد

الحزب سيشهد هيكلة ومراجعات لمجابهة التحديات

 

في بوح خاص اعترف الأمين السياسي للمؤتمر الوطني عمر باسان بحالة الارتباك التي اعترت حزبه والقوى السياسية، بعد خطاب الرئيس بالقصر وإعلانه فك ارتباطه مع الحزب، وأعلن باسان في حوار مع الصحيفة عن تغيرات شاملة وإعادة هيكلة داخل الوطني ومراجعة شخوصه، بما يتناسب مع المرحلة القادمة، باسان كشف عن تفاصيل النيولوك الذي أفصح عنه رئيس الحزب المكلف مولانا أحمد هارون، نافياَ أن يكون التغيير المرتقب في اتجاه تكوين حزب جديد حسبما أشيع واعتبر الحديث سابقاً لأوانه .

 

حاورته : أسماء سليمان

 

*هناك إرهاصات عن عزم الرئيس البشير لتكوين حزب جديد، ما صحة ذلك؟
ـ الرئيس لم يتحدث عن تكوين حزب جديد ، قطبي المهدي هو من قال ذلك، والمؤتمر الوطني لم يفكر في تكوين حزب جديد في الوقت الحالي، وهذا حديث سابق لأوانه، و إنما الحديث عن تكوين تحالفات مع الأحزاب الإسلامية للمساعدة في الاستقرار السياسي، وبعد خطاب الرئيس بالقصر هنالك ترتيبات ومشاورات في (كيف تكون القوى السياسية على قلب رجل واحد) من أجل المساهمة في استقرار البلاد .
*هل هذه التحالفات هي الـ(نيولوك) الذي أفصح عنه رئيس الحزب المفوض مولانا أحمد هارون ؟
ـ هناك فرق بين أن يجدد الحزب نفسه وما بين النيولوك الذي يقصده هارون، وما بين ان يجدد الحزب تحالفاته، خاصة وأن الحزب لديه علاقات مع عدد من الأحزاب السياسية وعدد من التحالفات مع القوى السياسية الكبيرة في الحوار الوطني، وسيتم ذلك بعد قراءة المشهد السياسي سوياً للوصول إلى نهايات تتفق عليها الأحزاب المتحالفة مع الوطني .
*حسناً .. ما هي الملامح العامة للنيولوك الذي سيشهده الحزب ؟
ـ النيولوك يتعلق بسياسات المؤتمر الوطني و طريقة إدارته للشأن السياسي، والشخوص اللذين سيقدمهم للمرحلة الجديدة، كيف سيجدد ثوبه وكيف سيقدم نفسه للمرحلة المقبلة، مع استصحاب البعد القومي الذي أشار إليه الرئيس في خطابه، يمكنك القول إنها رؤية جديدة لمرحلة جديدة عبر عنها هارون بالنيولوك.
*هناك من يقول إن ترتيبات النيولوك ستكون في إطار فصل الحزب عن الدولة؟
ـ خطاب القصر والترتيبات السابقة تشير بوضوح لفك ارتباط الحزب عن الدولة، فالرئيس بعيد عن الحزب، وكذلك الولاة وهارون بعيد عن الجهاز التنفيذي، الآن بدات مرحلة جديدة داخل الوطني، فالعلاقة بينه و بين الجهاز التنفيذي تتخذ شكلاً جديداً برؤية جديدة، وهذا يأتي في إطار النيولوك .
* إذا ماهي تداعيات المرحلة الجديدة ؟
ـ هي فرصة متجددة للحزب ليرسم المشهد الكلي، بإعتباره هدف المرحلة الجديدة، ولكن بصورة أقرب إلى القومية منها للحزبية، لذلك أشار الرئيس إلى أن المرحلة القادمة ستشتمل على حوار مع القوى والأحزاب السياسية، سواء أكانوا من الداخل أو الخارج، وسواء أكانوا قوى مدنية أو عسكرية مسلحة، حيث ندلف إلى مرحلة سياسية جديدة، لا يسهم الوطني وحده في تكوينها، بإعتباره جزءاً من كل، ولن يكون هو المهيمن أو المسيطر كما في السابق .
*هل تتفق معي أن الحزب يعيش حالة ارتباك بعد أن فك الرئيس ارتباطه عنه؟
ـ بالتأكيد خطاب الرئيس أربك الساحة السياسية داخل المؤتمر الوطني وخارجه سواء المتحالفة أو المعارضة، خاصة وأن بعض القواعد لم تتخيل أن يبتعد الرئيس عن رئاسة الحزب، و لكن متطلبات المرحلة تستدعي أن يكون على مسافة واحدة من كل القوى السياسية، واعتبر ذلك فرصة للحوار القادم الذي بشر به الرئيس في خطابه، والذي يعني أن الأحزاب ستدخل ليس بحسب كسبها من الوطني، ونحن نريد حواراً يستكمل ما تم في الحوار الوطني في مرحلته الأولى يهدف إلى استقرار البلاد .
*كيف ستكون علاقة الرئيس بالحزب في المرحلة المقبلة ؟
ـ أتوقع أن يمضي الرئيس فيما قاله في خطابه بالقصر، بأنه سيكون في منصة قومية، وستكون مسافته من الوطني كبقية القوى السياسية، لذلك الحزب يجري ترتيباته لعلاج الإشكالات التي كان يعانيها في الفترة السابقة .
* برأيك هل سيفلح مولانا هارون في إنهاء الخلافات التي ضربت الحزب؟
ـ على مستوى القيادة أو القاعدة لسنا متخوفين من وجود أي إشكالات على مستوى المركز أو الولايات، خاصة وأن هارون شخصية كارزمية ويتمتع بعلاقات جيدة، بالإضافة إلى خبرته في المجالات التنفيذية والتنظيمية والسياسية، والتي تؤهله لقيادة المرحلة المقبلة بالشكل المطلوب، لتجاوز كافة المطبات أو المنعطفات التي قد تواجه الحزب .
*هنالك تيارات داخل الحزب ينظر إليها بأنها ضد الإصلاح ؟
ـ العمل السياسي يقوم على سمة أساسية وهى التجاذب السياسي، والوطني به عدد مقدر من القيادات، ولكل منها رؤية سياسية، ولكن بالتأكيد ستظل مؤسسية الحزب والالتزام التنظيمي لعضويته ما يتجاوز به كافة الإشكالات والمحطات التي يواجهها، لتلافي أي انشقاقات أو تفلتات، وستظل الرؤى هنا وهناك، ولكن بمجرد الوصول إلى رأي يصبح ملزماً لكافة القواعد .
*ما هي الآليات التي سيستخدمها الحزب في المرحلة المقبلة؟
ـ كما ذكرت أهم الخطوات في المرحلة المقبلة، هي إجراء مراجعات واسعة داخل الحزب لمواجهة تحديات المرحلة القادمة، سواءً الحوار مع الشباب والقوى السياسية، وكذلك هناك استعداد للبناء القومي فيما يتعلق بالدستور، وهناك جملة من القرارات السياسية لتوحيد صفوف الحزب لمجابهة تلك التحديات، من بينها أجهزة الحزب المختلفة على كافة المستويات من القاعدة إلى قمة الهرم التنظيمي، وايضاً هناك مشاورات داخل أروقة الحزب ومؤسساته المختلفة، كل ذلك لكي يحقق الحزب مبتغاه لتحقيق مزيد من الاستقرار السياسي، وتجاوز الأزمة التى صاحبت فترة الاحتجاجات الخاصة بالمشكلة الاقتصادية، وأنا أعتقد أن الحزب بين يديه الكثير من الموضوعات التي سيعكف عليها في الأيام المقبلة، حيث سيتم إعادة هيكلته و تشكيله وشخوصه بما سيتناسب مع المرحلة القادمة.
*هنالك حديث عن قرارات مرتقبة من الرئيس البشير؟
ـ كل ما يخدم الرؤية الكلية يمكن أن تخاطبه قرارات أو سياسات ستتضح في وقتها للرأي العام، وهنالك تشاور مع كثيرين داخل الحزب وخارجه، ومع قوى سياسية .

About Author